جديد حكايات الشتاء المخيفة

الأمور في قريتنا اتخذت منحنًا جديدًا، الحرائق الغامضة مازالت تندلع من بيت لآخر، الفزع يسيطر على الجميع، قام الأهالي بطلب حضور المحافظ ومدير الأمن، قاموا بقطع الطريق من وإلى القرية حتى تتم استجابة مطالبهم، عربات المطافئ وسيارات الإسعاف تنتشر، وعدد من رجال الأمن، خرج الجميع من منازلهم ووقفوا في الشوارع متأهبين لأي شيء قد يحدث.

تحكي سيدة أنها كانت تقف في محلها إذ عبر أحد المارة ليسألها: “هل ما زالت الحرائق قائمة؟” فردت بالإيجاب فأخبرها أنها ستستمر حتى تصل إلى سبعين بيتًا إذا لم يتم دفع الفدية، تحكي السيدة التي انهارت في نوبة بكاء وصراخ أن الرجل العابر اختفى من أمامها في غمضة عين!


الخوف يحكم القرية، بعض الناس قاموا بنقل أثاث منازلهم تحسبًا لأي شيء.


مآذن المساجد ترفع الآذان مرة تلو الأخرى، بعضهم قام بتشغيل القرآن الكريم، في نفس الوقت قام البعض بترديد تكبيرات العيد من خلال مكبرات الصوت، يقولون أن أحدهم اتصل بالشيخ أحمد عبده عوض طالبًا منه النصيحة فأخبره أن على المساجد ترديد الآذان مائة مرة!


الشوارع تعج بالسائرين بلا وجهة والهلع على وجوههم وكأنهم شخصيات خيالية استيقظت للتو من إحدى الروايات الأسطورية ينتظرون -خائفين- المعركة القادمة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s